حصريا ! احذر هناك المئات من التطبيقات الخبيثة في سوق google - مدونة بن عربة للمعلوميات

أحدث المشاركات

Post Top Ad

السبت، 1 يوليو 2017

حصريا ! احذر هناك المئات من التطبيقات الخبيثة في سوق google



من المفترض أن يكون متجر غوغل بلاي ملاذا آمنا وحديقة مسورة مصممة لحمايتنا من مخاطر التطبيقات الخبيثة والبرامج التي من شأنها أن تضر هواتفنا الذكية. على الرغم من أن سوق بلاي لديه نظام قوي لمكافحة الفيروسات، يبدو أن موجة جديدة من التطبيقات الخبيثة قد خرق متجر بلاي لم يتم الكشف عنها بعد

كشف باحثو الحماية من الغش في موقع إزانغا مئات التطبيقات المثبتة على الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد في جميع أنحاء العالم والتي تعمل في توليد إيرادات الإعلانات المزورة. ووفقا للشركة، أكثر من 300 تطبيقات محددة في المتجر يمكن أن يكلف صناعة مذهل 6.5 ملياردولار في إيرادات الإعلانات المفقودة هذا العام

على الرغم من استخدامنا والسماع عن البرامج الضارة والتطبيقات التي تستهدف أمان الجهاز وتضر بيانات المستخدم، فإن هذه الموجة الجديدة من التطبيقات هي فقط من أجل الإحتيال الإعلاني، وذلك ببساطة باستخدام الجهاز المضيف لتوليد أرباح الإعلانات للشركة الأم

حتى الآن، يتم تحميل هذا النوع من تطبيقات في الغالب كخلفيات حية وغيرها من التطبيقات التجميلية المجانية  الأهم من ذلك أنها مجانية، مما يجعل من الأسهل بالنسبة لهم للتثبيت. هذه الأنوع هي أيضا تتفرع الآن إلى تطبيقات الكاميرا ومتصفحات الويب أيضا

قد يقول قائل وما ضرر هذه التطبيقات ؟

ومع ذلك هذه التطبيقات تقدم بعض المشاكل الخطيرة، سواء بالنسبة لنا كمستهلكين وكذلك لمطوري التطبيقات الأخرى والمعلنين.بالنسبة لنا المستخدمين، هذه التطبيقات تستنزف البطاريات بشكل أسرع وتستهلك البيانات لدينا، حتى حين يكون الهاتف الذكي في وضع السبات. يمكن للمستهلك أيضا أن يبدأ في رؤية الاعلانات عبر مختلف الخدمات المجانية التي لا تتعلق بتفضيلاتهم الشخصية، كما تصبح ملامح الإعلان الشخصية مشوهة من قبل النقرالعشوائي

وعلاوة على ذلك، فإن هذه التطبيقات لا تزال نوعا من البرامج الضارة وليس هناك ما يبرر أن تصبح أكثر عدوانية في المستقبل، من المحتمل بيعها مع المعلومات الأخرى التي تم جمعها من قبل التطبيق. هذا أمر مزعج بشكل خاص لأن هذه البوتات الذاتية :(هي برامج تقوم بعمل مهام تلقائية على الإنترنت) ربما تتسع نشاطاتها لتدخل إلى تطبيقات الويب والكاميرا

فإن هذا الأخير قد يهدد بتقويض كل من فائدة الإعلان وربحيته، وبالنسبة للشركات التي تتطلع إلى بيع المنتجات، يتم ببساطة تحويل ميزانيات الإعلانات إلى حسابات مزورة، مما يقلل من جعل الإعلانات ذات مغزى أكثر تكلفة، ناهيك عن أن تشويه ملامح الإعلان ، يعني استهداف كفاءة الإعلانات يصبح أكثر صعوبة، مما يرفع تكاليف الوصول إلى الجمهور المستهدف مرة أخرى


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أحدث الاخبار

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

عن الموقع

authorمرحباً، أسمي أنوار بن عربة وأنا هنا لأقدم لكم أحدث الطرق والنصائح في عالم الأنترنت والتكنلوجيا التي تثري حياتكم
معرفة المزيد ←